صورة حسن المستكاوي

صلاح 8 من عشرة

تحت عنوان :” صلاح 8 من عشرة ” كتب الكاتب “حسن مستكاوي ” هذا المقال بتاريخ : 2017-08-29 في جريدة الشروق المصرية

==

نشر فى : الإثنين 28 أغسطس 2017 – 9:00 م | آخر تحديث : الإثنين 28 أغسطس 2017 – 9:00 م

** واصل محمد صلاح التألق فى البريمييرليج، أكبر صالة عرض لكرة القدم فى العالم. وشارك فريقه ليفربول فى فوز كبير على آرسنال (4/صفر ) إذ سجل صلاح الهدف الثالث فى هجوم مضاد بدأه قبل منتصف الملعب وقطع خلاله مسافة 75 ياردة. كما صنع الهدف الرابع. وبذلك ارتفع رصيد النجم المصرى إلى ثلاثة أهداف. اثنان فى الدورى الإنجليزى وواحد فى الدور الفاصل للتأهل لدورى أبطال أوروبا. وفى درجات لاعبى ليفربول نال محمد صلاح ثانى أكبر درجة وهى (8 ) من عشرة، وحصل عليها أربعة لاعبين آخرين وهم فيناليدوم وهندرسون وجوميز وكان، بينما نال سانى أكبر درجة (9 ) من عشرة. ووصف النقاد الإنجليزيون صلاح بأنه كهربائى، سريع للغاية. واعتبره جمهور ليفربول من أهم لاعبى الفريق وطالب بعضهم ببيع فليبى كوتينيو لبرشلونة على أساس أن ليفربول أثبت قوته الهجومية. لكن الواقع أن الاختبار الحقيقى لقوة الفريق ستكون مبدئيًا أمام مانشيستر يونايتد وتشيلسى ومانشستر سيتى. 

** المباراة كسرت آرسنال، ودارت تساؤلات الخبراء عن أسباب الهزيمة، وكيف كان هجوم الفريق ضعيفًا، وكيف أن آرسين فينجر عليه أن يسأل نفسه لماذا استمر فى منصبه؟ لكن السؤال الأهم كيف يتجاهل هؤلاء الخبراء قوة ليفربول ومستواه الذى ظهر به؟

** قدم ليفربول مباراة كبيرة أمام فريق كبير، ولعب محمد صلاح دورًا مهمًا بتحركاته العرضية والمستمرة داخل وأمام صندوق آرسنال، حيث لم يقتصر موقعه على الجناح الأيمن، وقارنت صحف إنجليزية بين صلاح وبين الهولندى إريين روبين نجم بايرن ميونيخ الذى يلعب بقدمه اليسرى ويتميز بالسرعة ويخترق نحو العمق ويسدد. وقالت ديلى ميرور إن صلاح يتميز بأنه يلعب أيضا بقدمه اليمنى وهو فى ذلك أفضل من روبين.

** متعة الدورى الإنجليزى زادت بمشاركة صلاح والننى والمحمدى وحجازى. وقد أصبحت أشجع مانشستر يونايتد من أجل ابنى. وأشجع ليفربول من أجل صلاح. وأشجع آرسنال من أجل الننى، وأشجع ستوك سيتى من أجل رمضان صبحى، وأشجع أستون فيلا من أجل المحمدى، وأشجع هال سيتى من أجل عاصم علام مالكه المصرى. وأشجع مانشسترسيتى من أجل جوارديولا، وأشجع تشيلسى من أجل كونتى.. هل هناك أندية باقية لا أشجعها؟

** لذلك تتسع قاعدة مشاهدة مباريات البريميير ليج.. لكن المشكلة تقع حين يلعب فريقًا أشجعه ضد فريق آخر أشجعه.

==
هذا المقال نشر في جريدة الشروق المصرية والرابط الأصلي له
http://www.shorouknews.com/columns/view.aspx?cdate=28082017&id=34632079-21a3-4945-86d8-64879bad58c2

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...