ايجي بوست
ليلى إبراهيم شلبي

السعرات الحرارية.. بعد الملح والسكر والدهون

الكاتبة المصرية “ليلى إبراهيم شلبي” كتبت مقالا جديد في جريدة الشروق المصرية تحت عنوان “السعرات الحرارية.. بعد الملح والسكر والدهون” بتاريخ “2017-09-02” ويمكنك قراءته هنا علي موقع مقالات مصرية.

السمنة: أصبحت وباء ومرضا معديا. رغم غرابة المقولة فإنها فى الواقع تشير إلى حقيقة أصبحت واقعا يخشاه العالم المتمدين وتسعى إلى مواجهة الدول التى تمتلك الرؤية المستقبلية لصحة مواطنها. الواقع أن بريطانيا تعد من أكثر دول العالم حرصا على صحة مواطنيها، ففيها أفضل نظام للرعاية الصحية والتأمين الصحى الشامل الذى يتيح لمواطنها بل وساكنيها من غير الإنجليز حقا كاملا فى العلاج، وبالتالى الصحة دون شروط أو قيود.
بدأت فى انجلترا منذ أعوام حملة تبنتها الحكومة بالتضامن مع الهيئات الأهلية المهتمة بالصحة لإنقاص قدر الملح المستعمل فى إعداد وتحضير الوجبات سابقة التجهيز واللحوم المصنعة.. نجحت الحملة فى تحقيق هدفها الرامى لمكافحة مرض ارتفاع ضغط الدم نتيجة لدعم الحكومة للهدف ورغبة الدولة فى حماية مواطنيها. أيضا لارتفاع نسبة الوعى لدى المواطنين بخطورة ارتفاع ضغط الدم ورغبتهم الأكيدة فى حماية أطفالهم من مستقبل يتهددهم.
الآن يبدأ الإنجليز أيضا فى محاولة جادة لمقاومة السمنة لدى الأطفال والكبار والتى بدا الأمر بالفعل كما لو كان مرضا معديا ينتقل من إنسان لآخر ومن مجتمع للذى يجاوره فى سلسلة يجب كسرها.
خلال هذا العام يبدأ التجهيز لبرنامج قومى يستهدف مقاومة السمنة لدى الأطفال بمحاولة إنقاص السعرات الحرارية فى ألوان الطعام سابقة التجهيز مثل البيتزا والبرجر والآيس كريم وغيرها مما يقبل عليه الأطفال فى حدود ٢٠٠ ــ ٣٠٠ سعر حرارى. تغيير محتوى الوجبة أو تصغير حجمها هو الوسيلة التى سيلجأ إليها الإنجليز لاختصار عدد السعرات الحرارية فيها وتقليص قدر الطاقة الذى يتحول غير المستهلك منه فى الحركة أو عمليات التمثيل الغذائىِ إلى دهون.
يحتاج الرجل إلى ٢٥٠٠ سعر حرارى تصل إلى ٢٠٠٠ لدى المرأة.
يختلف هذا القدر بالطبع وفقا لسن الإنسان. وحجم وقدر حركته ونشاطه.
الأطفال فى سن المدرسة يستهلكون فى المتوسط ما بين ١٦٠٠ ــ ٢٥٠٠سعر حرارى. فى تلك الحدود يرى العلم أن الكبار والصغار يستهلكون ما بين ٢٠٠، ٣٠٠ سعر حرارى زائد عن الحاجة يمكن الاستغناء عنها، اعتمادا على ذلك البرنامج الذى يبدأ فى أبريل ٢٠١٨.
البرنامج يستهدف أيضا العمل على إنقاص كمية السكر المستخدمة فى المشروبات بصفة عامة خاصة ما يتناوله الأطفال والمراهقون.
تجربة بلاشك تعكس الدور الفعال الذى يقوم به المجتمع المدنى تدعمه الدولة، فنجاح تلك الدعوة يعتمد بلاشك فى المقام الأول على جهود الجمعيات الأهلية المهتمة بالشأن الصحى والتى هى أقرب للإنسان فى المجتمعات المختلفة. تظل مشكلة الصناعة هى الأهم فإقناع رأس المال الذى يعتمد فى أرباحه الطائلة على تقديم منتج مرغوب فيه خاصة للأطفال هو الأهم. تجارب مماثلة بات بالفشل لرفض أصحاب رءوس الأموال تلك الشروط التى تطالب الجمعيات الأهلية بهاء سواء لتقليل الدهون أو الملح والسكر خاصة فى الولايات المتحدة الأمريكية. لكن الواقع أن المجتمع الأوروبى فيما يبدو أكثر إدراكا وأقوى التزاما. حينما طرحت وسائل الإعلام السؤال على المسئولين عن الإعداد للبرنامج جاء ردها سهلا متفائلا: لنا تجارب ناجحة سابقة فى تقليص نسب الدهون والسكر والملح فى منتجاتنا الصناعية ولا أظن أننا نلقى صعوبة هذه المرة أيضا فرءوس الأموال البريطانية «وطنية».

المصدر : الشروق المصرية

تعليقات
Loading...