الصحفي عصام شلتوت

اللى عايز يلعب.. يلعب.. واللى عايز يصيف.. براحته.. دى مش كورة

الصحفي “عصام شلتوت” كتب مقالا بعنوان “اللى عايز يلعب.. يلعب.. واللى عايز يصيف.. براحته.. دى مش كورة” في جريدة اليوم السابع بتاريخ “2017-09-04” ويمكن قراءته الأن عبر موقع مقالات مصرية.

نلعب بطريقة دفاعية حتى لا نفقد ما بحوزتنا من نقاط وتحديدا نقطة التعادل، ونقول: هذا رأى كوبر.. وطريقته.. تعظيم سلام.. مش ده اللى بيحصل؟!

لكن.. عندما يكون الشعار نلعب بنظام عدم ضياع النقطة، فيضيع الأداء، ولا نفلح.. لا دفاعا، ولا هجوما.. فهذا ما لم يكن ضمن الاتفاق!

لعل ما يمكن وصفه الآن، والنتيجة تعادل بطعم الخسارة، عقب الشوط الأول، ثم هدف يحرزه لاعب أوغندا فى حراسة رباعى يفترض أنهم يهتمون بالدفاع، هو أن منتخبنا وأكثرية من لاعبيه لم يعد لديهم نوايا فى لعب كرة قدم حقيقية!

 

ليس هذا.. وحسب، إنما الجهاز أيضاً بات واضحاً أن بينه وبين بعض النجوم حالة «عشق»، دون تقديم لمسببات!

المتعارف فى «العشق الممنوع».. هو أن العاشق الولهان، لا ينتظر من معشوقه أى رد!

 

• يا حضرات.. ماذا يقدم النجم عبدالله السعيد منذ عدة مباريات وقد نال منه الإرهاق، حتى يفرض فرضا على المنتخب؟!

لماذا يجب أن يتواجد باستمرار محمد عبدالشافى، دون أن ثبت ولو لمرة واحدة، لشوط واحد دلائل الخيرات فى لعب الكرة والحاجات!

• يا حضرات.. على أى أساس يجلس باستمرار رمضان صبحى وصالح جمعة على مقاعد البدلاء؟!

 

هل يجب أن نعرض على كهربا سيارات فارهة، وحاجات كما يحدث من أصحاب الأموال هناك.. حتى يرضى عننا ويحرز من نصف فرصة، كما يفعل مع اتحاد جدة؟!

 

• يا حضرات.. مباريات التصفيات فى مراحلها النهائية خاصة حين تذهب للعب مع منافس «طيب».. ومعك 6 نقاط من مباراتين، هى مباريات للرجال فقط!

ببساطة.. 11 لاعبا أمام منافسهيم، كل المطلوب منهم أن يتفاهموا، ويقدموا كرة جماعية وتركيزا غير عادى!

• يا حضرات.. هناك نجوم ربما يزعجهم اللعب يوم وقفة عيد الأضحى، ولا يرضون بـ«الفدو» كبديل عن السهر طوال الليل للتعبد، بينما لديهم مهمة عمل شاقة فى اليوم التالى، متناسين أن العمل عبادة!

بل إن الحج إلى أماكن العمل هام جداً!

أو.. البديل هو الاعتذار!

 

• يا حضرات.. نجومنا فقط هم من يبحثون عن المال والشهرة والجنة.. آى والله كده!

نحن نضع دائما نواميس غير كل الناس!

 

النجم يريد أن ينهى تجنيده، ويفوز بوظيفة «ميرى» وتأمينات اجتماعية، بالإضافة لعقود احتراف مالية من اللى هيه!

• يا حضرات.. ارصدوا.. وشاهدوا بأنفسكم لاعبينا.. وقارنوا بين أدائهم حين يكونون فى جولات الأندية، خاصة فى عالم الاحتراف!

أما.. مع المنتخب فالأداء حاجة مختلفة خالص.. اللعب على أد ما تقدر.. ولا.. يهمك!

 

• يا حضرات.. هل يعقل أن يساند النجوم الإعلام، وقبله الجماهير، ونشاهد رئيس اتحاد الكرة، يذهب مع الفريق، وكأنه مدير الكرة، بل ويتعدى كل هذا، ليصبح الأخ والصديق، بل وبابا نويل من أجل أن يخرج النجم جزءا مما لديه؟

 

• يا حضرات.. الكرة.. تؤكد أن من يريد أن يلعب سيلعب، وغير مسموح أن يتحول الأمر إلى ملعب سيئ وكده!

نحن لا نلعب وحدنا!

اللى عايز يلعب.. يلعب، واللى عايز يصيف.. يصيف.. دخلنا حسبة برما، مع الفوز، لأن المنافسين سيطمعون فينا جداً!

المصدر : اليوم السابع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...