الصحفي عصام شلتوت

كيف تفوز فرق.. بدون إعداد.. والذى منه.. وكده.. وكله بـحطة إيدك!

الصحفي “عصام شلتوت” كتب مقالا بعنوان “كيف تفوز فرق.. بدون إعداد.. والذى منه.. وكده.. وكله بـحطة إيدك!” في جريدة اليوم السابع بتاريخ “2017-09-12” ويمكن قراءته الأن عبر موقع مقالات مصرية.

مر الأسبوع الأول، كالعادة فى الدورى المصرى.. دون جديد!

معذرة، فربما حتى الكتابة.. والطريقة فى الوصف عن «مرور الأسبوع الأول دون جديد».. قد تكون هى الأخرى، بدون جديد!

كالعادة.. يخرج المسؤولون للكلام.. عن النتائج!

 

بالطبع.. الكلام من جنس العمل!

أقصد.. للفوز حوار.. والتعادل حوار.. تانى خالص.. وللهزيمة كلام مختلف تماماً!

أيضاً.. كما يخرج المسؤول للكلام.. فإن المحللين، لهم كلمة.. أو «للتحليل.. كلمه»!

الأسئلة المتواصلة من قرابة 20 إلى 30 سنة، كأنها مناهج الثانوية العامة، أو تحديثاً تشبه المطالبة بـ«تغيير الخطاب الدينى»!

● يا حضرات.. البداية.. لماذا خسر الزمالك.. الكبير- مثلاً- نقطتين أمام الإنتاج الأقل شهرة ومكانة كروية!

هناك على شط إسكندرية.. كيف خرج «سيد البلد»- الاتحاد- بدون ولا نقطة.. بعد أن كان متقدماً لمدة 45 دقيقة بهدفين للاشىء!

أما فى الإسماعيلية.. فراجعوا السوشيل ميديا.. ما بين شوط.. واستراحة.. والثانى.. اختلف الحال 660 درجة!

● يا حضرات.. تلك عينة تصلح لفتح الملف الكروى مجدداً.. ومبكراً.. لأن أندية أخرى مثل طنطا والنصر.. والداخلية والجيش.. والرجاء.. لها أطروحات أخرى!

 

ببساطة.. العنوان الرئيسى يجب أن يكون: «راجعوا.. النسخة الأصلية لإدارة كرة القدم»!

● يا حضرات.. النسخة الأصلية للعبة فى كل العالم لا يختلف عليها واحد ونصف مش اثنين!

البداية.. كيف يفوز فريق، لم يقم مديره الفنى بمتابعة فترة الإعداد، بل لم يخطط لها!

هذا.. يمكن أن يكون حال الزمالك.. والاتحاد السكندرى!

● يا حضرات.. «نيبوشا».. لم يختر.. لاعباً واحدا.. صح!

طيب.. ده مشكلة.. غلط.. صح.. ولا إيه!

 

أبداً يا أفندم.. عادى أن تضطر الظروف نادياً لإحضار مدير فنى فجأة.. ماشى!

آه.. والحل!

عادى جداً.. طالما هو محل ثقة.. ومعه لاعبون تم اختيارهم بعناية، مع غياب للقيادة والقدامى.. سيحتاج لوقت!

أوكى.. هل سينتظر عليه الجمهور.. والمجلس!

لأ.. بقى.. دى مش بتاعتنا!

● يا حضرات.. أما سيد البلد.. فذهب هانى رمزى أيضاً سريعاً.. ولم تسعف الأيام المدرب لبث فكرة، بالإضافة لقلة واضحة فى اللياقة!

طيب.. والإسماعيلى!

أولاً.. اختاروا مديرا فنيا له «سوابق» كروية، ثم تركوه يعمل فى صمت لمدة طويلة، لهذا.. أحكم قبضته على الفريق، وتعامل مع اللاعبين باعتبارهم يشبهون بعضهم البعض، لكن من يلعب هو الأكثر التزام فنى وبدنى.. عادى جداً!

 

● يا حضرات.. الأندية المستجدة، مثل النصر.. عليها أن تستفيد من الاستقرار النوعى الذى يصر عليه مجلس الإدارة، والسيدة سحر عبدالحق رئيس المجلس، ود. عمرو عبدالحق المشرف العام على الكرة، لكن يجب أن يطور «سيد عيد».. «خنجر النصر».. خططه!

 

فى طنطا يا أفندم.. هناك تجربة ستنجح.. أعطى مجلس فايز عربى صلاحياته الفنية «لمدير رياضى».. هو.. عبدالظاهر السقا.. فى مهمة اعتبرها فريضة غائبة.. السقا والمدير الفنى للفريق خالد عيد.. إيد واحدة، يعنى التجربة تحتاج فقط لبعض التعديلات حتى يناير لاستقطاب 3 إلى 4 لاعبين يعرفون الممتاز.. بهم وجود القائمة سيكون لطنطا بشكل آخر.. مجلس يؤدى بامتياز.. ضمانة نجاح.

 

● يا حضرات.. حتى الاستوديوهات فإن من يراعى تقديم شكل مختلف هو على ما هو عليه، والذين يقفون فى مساحة كل شوط حسب النتيجة كما هم!

الأغلب الأعم.. أنه موسم نتمنى أن يكون أفضل.. رغم أن كل شىء ذى ما هو.. بـ«حطة» إيدك.. يا أفندم!

المصدر : اليوم السابع

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

تعليقات

Loading...