مقالات مصرية
موقع مقالات مصرية يحتول علي أهم المقالات الموجودة في مصر للكتاب
سناء العاجي

العنف الجنسي ليس حرية تعبير

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

نتابع في المغرب ضجة الاعتداءات الجنسية التي قد يكون ارتكبها مدير نشر جريدة “أخبار اليوم” ضد عاملات لديه، من صحافيات ومستخدمات.

بداية، وجب التنصيص على قرينة البراءة وأن كل متهم بريء حتى تثبت إدانته. لكن هذا لا يجب أن يمنعنا من التضامن المبدئي مع كل الضحايا المحتملين.

بانتظار نتائج التحقيقات وبانتظار حكم القاضي، لا يمكننا اليوم أن نعتمد كون توفيق بوعشرين كان صحافيا معارضا لكي نبرئه استباقيا. الاعتداء الجنسي لا علاقة له بحرية التعبير. وكونك تنشر مقالات معارضة للملك أو للحكومة لا يعطيك الحق في استعمال منصبك ومكانتك، لاستغلال الآخرين جنسيا. معارضا كنت أم لا. قلما حرا كنت أم لا…

السؤال الأساس الذي ننتظر الرد عليه في المحاكمة هو التالي: هل هذه الاعتداءات الجنسية حقيقية؟ هل توثيق هذه الاعتداءات الجنسية بالفيديو، من طرف المتهم نفسه، لمرض في نفسه أو للابتزاز، هو أمر حقيقي أم لا؟ إن لم يكن الأمر حقيقيا، وأثبتت المحكمة براءته، فسيستحق تضامننا. لكن الشهادات الموجودة لحد الآن، وبشاعة بعضها، تجعل كل تبريرات أخرى ليا لعنق القيم التي يفترض أننا ندافع عنها. قيم… يفترض أنها ليست سياسية فقط… كيف يمكن لشخص أن يطالب بتخليق الحياة العامة وتخليق السياسة، حين يكون سلوكه أبعد ما يكون عن القيم والأخلاق الإنسانية؟

كل من يسألون ضحايا الاعتداءات الجنسية: “لماذا سكتتم كل هذه المدة؟”… اقرؤوا شهادات ضحايا الاعتداء الجنسي أو البيدوفيليا عبر العالم. حتى في الدول التي لا تعتمد نفس المعايير التقليدية الموجودة في مجتمعاتنا، سنكتشف كيف أن ضحايا الاعتداءات الجنسية أو البيدوفيليا يدخلون في دوامة من الصمت الفاجعي. وحين يكسر أحدهم الصمت، تتوالى حينها الشهادات والتبليغات.

كما أن الأصوات التي تدين الضحايا اليوم… لا تشجع ضحايا آخرين في قضايا أخرى على فضح المعتدين… بل أنها ستدفعهم للصمت خوفا من العار… عار يفترض أن يطال المغتصب، لكننا نصم به الضحايا.

لست أتمنى وقوع العنف الجنسي لأي شخص… لكن، ربما يحتاج من يقللون من وقعه وخطورته لأن يعيشوه في ذواتهم، لكي يدركوا كم القهر الذي يخلفه.

تعليقات
Loading...