ايجي بوست

بائع الزيتون

بعد خروجي من السجن، سألت طفلي الذي لم يتم عامهالسادس ، سؤالا تقليدياً جداً ومعتاداً، عما يريد أن يكون عندما يكبر، ويصير رجلاً. أجابني الإجابة التقليدية التي يجيبها أي طفل، أنه يريد يكون مثلي أنا أبوه، قائلا: عايز أكون زيك يا بابا, مهندس وابنى بيوت وعمارات.
انشكحت كما يقولون. يريد ابني أن يكون مثلي عندما يكبر، إنه أمر يدعو إلى السعادة.
مرّت أيام، وسمعت طفلي يحدّث أمه بصوت خافت، ماما أنا مش عايز أبقى مهندس ياماما.. غيرت رأيى.
. .. ليها؟ سألته أمه.
علشان بابا كان بيشتغل فى مكان مقرف قوى, ضيق كده وضلمة, ونقعد كتير قوى مستنيين فى الشارع قبل ما ندخل الشغل بتاعه, ومكان كله عساكر معاهم صفافير وعمالين يزعقوا طول الوقت ويفتحوا الاكل بتاعنا ,,وكمان مش بيعرف يروح معانا البيت بعد الشغل, لا يا ماما مش عايز أبقى مهندس زى بابا.
طيب عايز تبقى ايه لما تكبر؟
عايز أكون بياع زيتون.. أنا بحب الزيتون قوى.
سمعتُ هذا الكلام، وفهمت سبب التحول المفاجئ، فقد تذكّرت أني عندما كنت في السجن اضطررت للكذب عليه، إشفاقاً عليه من صعوبة فهم الحقيقة، فكيف كنت أشرح لطفلٍ لم يتجاوز الثلاثة أعوام وقتها أنني في السجن، وأن هذا المكان الكئيب القذر يطلق عليه سجن، وكيف أشرح له لماذا أنا هنا مع اللصوص والقتلة وتجار السلاح والمخدّرات وكل محترفي الإجرام، ومع المظلومين أيضاً. ولماذا يوجد في السجن مظلومون، ولماذا يتم سجن ناس لأسباب سياسية، أو بسبب رأي أو فعل لا يرضى عنه الحاكم.
اضطررت للكذب إشفاقاً عليه، فعندما سألني قبل ثلاث سنوات: ما هذا المكان، ولماذا لا تعود معنا إلى البيت، أجبته بأول ما خطر على بالي: أنا في الشغل، ودا مكان الشغل، والراجل صاحب الشغل راجل رخم وشرير ومش عاوزنى أرجع البيت الا بعد 3 سنين من دلوقتى..
وها هو الآن، عندما أعاد التفكير، أصبح ينفر من مهنة الهندسة المدنية، لأنه يظن أن على المهندس أن يقضي ثلاث سنوات )في هذا المكان الكئيب القذر الذي سيكتشف فى يوم من الايام فيما بعد أن اسمه( السجن.
فضّل طفلي مهنة بائع الزيتون على مهنة الهندسة. لا مانع، طالما أنه يحب الزيتون، فمن الممكن أن يبرع في شيء، أو يبتكر شيئا خاصا بالزيتون، وهناك عشرات من قصص النجاح المرتبطة بحب شيء ما، والإخلاص له.
تحدثت معه بعدها قائلا: لو بتحب الزيتون كده وعايز تبقى بياع زيتون طب فكرة حلوة طالما حاببها. هاتبيع زيتون بس ولا زيت ولا صابون؟
سألنى سؤال مفاجىء, بابا هو الزيتون أصلا بيتجاب منين؟
الزيتون بيتزرع
بيتزرع ازاى؟ بيطلع فى الورد؟
لأ بيكون فيه شجر زيتون.
بابا عايز أشوف شكل شجرة الزيتون.
دخلت على النت سريعا لتحميل بعض صور شجر زيتون.
اتفضل أهوه دا شكل شجرة الزيتون.
بابا هو شجر الزيتون دا بيتزرع فين بالظبط؟
قلت له: ممكن كذا مكان بس سيناء أفضل الاماكن اللى ممكن نزرع فيها زيتون.
بابا هى سينا دى فين.. بعيد ولا قريبة؟
بعيد شوية.
ممكن نروحها؟؟
أعتقد صعب الدخول والخروج منها دلوقتى.. وبعدين أنا عندى شغل بالليل وماينفعش أخرج بره القاهرة.
شغل زى اللى كنت فيه قبل كده؟
أه حاجه شبهه كده.
طيب ليه ماينفعش نروح سينا ونزرع زيتون؟
علشان فيها حرب وارهابيين بيقتلوا الناس.
ليه فيها حرب وارهابيين بيقتلوا الناس؟
دا موضوع طويل قوى.. بس فيه ارهابيين اشرار وفيه عساكر بيحاربوهم بس مش عارفين يطردوا الارهابيين علشان هم كمان بيرتكبوا اخطاء كتير لما بيحاربوا الارهابيين… بص الموضوع ده صعب شوية … لما تكبر هاتفهمه.. ويمكن لما تكبر تبقى الدنيا أحسن وتلاقى سينا بقت أمان وحلوة وفيها زرع وناس ومافهاش مشاكل زى دلوقتى.
صمت قليلا فبدأت التقاط انفاسى من اسئلته المتلاحقة,وفجأة لمعت عيناه بفكرة جديدة فسألنى قائلا:
بابا هو ممكن نزرع شجرة زيتون جنب البيت؟
ممكن.. بس فين؟
فيه اماكن فاضية كتير حوالين البيت.. وفيه جناين بس محدش دلوقتى بيزرعها وكل الزرع اللى فيها مات.
ممكن.. بس برضه هتلاقى جهاز المدينة جاى يخلع الشجر ويقول دى مش أرضكم.. أصلهم لا بيرحموا ولا بيسيبوا رحمة ربنا تنزل
يعنى ايه؟
يعنى بيسيبوا الحدائق لغاية ما تبوظ .. ولو حد جه يزرعها هايعتبروها تعدى على ارض الحكومة وهياخد غرامة وممكن يتحبس.
هم مين جهاز المدينة دول؟
الحكومة اللى بتحكمنا يعنى.
طيب ممكن يا بابا نزرع شجرة زيتون فى الصحرا الواسعة اللى حوالينا.. مش انت كنت قولت ان ممكن شجرة الزيتون تكبر فى الصحرا.
ممكن بس برضه هاييجوا يخلعوها وهايبقى فيه غرامة وحبس.
ليه؟
علشان لازم نشتريها الاول.
هى الصحرا غالية؟
أه يا حبيبى الصحرا بقت غالية قوى.
طيب يعنى هم لا بيزرعوا الصحرا ولا عايزين حد يزرعها؟ هو مش المفروض ان اللى يزرع أرض هو اللى ياخدها ويعتنى بيها؟ طيب سايبينها صحرا ليه كده من غير زرع؟
بقولك ايه ماتوجعليش دماغى .. بطل الاسئلة دى.. دى سياسة الحكومة والنظام اللى بيحكمونا.
طيب مين يا بابا اللى بيتحكم فى القرارات بتاعة الحكومة الشريرة دى؟
رئيس الجمهورية يا حبيبى هو اللى بيقرر ويحدد الكلام دا كله.
بابا هو رئيس الجمهورية دا ممكن يتغير؟
نظرت اليه برعب قائلا…نظريا ممكن بس بتسأل ليه؟
طيب رئيس الجمهورية بيتغير ازاى؟
ازداد رعبى وأنا اجيبه … ممكن عن طريق الانتخابات اللى بتيجى كل 4 سنين أو لو مانفعش ممكن عن طريق…
عن طريق ايه يا بابا؟
عن طريق …..
عن طريق ايه؟
عن طريق ثورة يا حبيبى … بس احنا عملنا واحده وباظت..ابقوا اعملوا انتوا بقى لما تكبروا.
بابا هو انت ينفع تبقى رئيس جمهورية ؟
لم استطيع تحمل السؤال .. فأنهيت المناقشة فورا
هو انت عايز تودينى فين يابنى… مش مكفيك ال 3 سنين اللى فاتوا بتوع ال … ال … ال… الشغل؟
لا مش عايزك تروح الشغل البعيد الوحش دا تانى.
طب اسكت وبطل اسئلة فى الحاجات دى … دا ايه الجيل المهبب دا
===

هذا المقال كتب لصالح موقع إيجي بوست

تعليقات
Loading...